http://img141.imageshack.us/img141/8748/a41zn4.png
" ينصح التصفح بإستخدام برنامج الفايرفوكس "
" لحماية و تصفح أفضل لتحميل المتصفح من الأيقونة في الأعلى "
align="center">  

الإهداءات



 


قديم 27-04-2011, 12:35 PM   رقم المشاركة : [1]
مدير ابتدائية العمرية
إدارة مدارس العمرية الأهلية
 



مدير ابتدائية العمرية is on a distinguished road

افتراضي سلسلة نحو المجد

أبواب ونوافذ نحو القمة

لأحبتي وإخواني الإداريين والمعلمين
السلسلة الأولى

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على النبي المجتبى محمد صلى الله عليه وسلم وبعد
يقول الله تعالى " ذلك بأن الله لم يك مغيرا نعمة أنعمها على قوم حتى يغيروا مابأنفسهم وأن الله سميع عليم " [ الأنفال :53]
قال ابن الجوزي يرحمه الله : " إنما فضل العقل بتأمل العواقب ، فأما القليل العقل فإنه يرى الحال الحاضرة ، ولا ينظر إلى عاقبتها "
فقس على هذا وانتبه للعواقب ، ولا تُؤثِر لذة تفوت خيراً كثيراً ، وصابر المشقّة تحصِّل ربحاً وافراً "
قبل أن يفكر المرء ويخطط لأهداف يراد تحقيقها ، وغايات يطلب بلوغها ؛ هناك أمران لابد منهما ، ولا مندوحة للراغب عنهما وهما :
أولا : الاستعانة بالله والتوكل عليه :
قال ابن القيم رحمه الله :
( شهدتُ شيخ الإسلام . قدَّس الله روحه . إذا أعيتَه المسائل واستصعبت عليه : فر منها إلى التوبة والاستغفار والاستغاثة بالله واللجأ إليه واستنزال الصواب من عنده والاستفتاح من خزائن رحمته ؛ فقلما يلبث المدد الإلهي أن يتتابع عليه مدَّا ، وتزدَلِفُ الفتوحات الإلهية إليه بأيَّتِهِِن يبدأ )
ثانيا : الإيمان والرضا بالقضاء والقدر :
بعد إتيانك بالأمر السابق ، وبعد أن بذلت الجهد ، وعملت بالأسباب ، فلا تحزن إن فشلت أو لم يتحقق هدفك ، بل ارض بما قسم الله لك ، واعلم أن الخيرة فيما اختاره الله ، واعلم أن ما أصابك لم يكن ليخطئك ، وما أخطأك لم يكن ليصيبك ، رفعت الأقلام وجفت الصحف .
هناك أمور تعين على تنفيذ العمل وإنجازه وجعله مثمرا ، نذكر منها ما يلي :
أولا : الثقة بالنفس :
إن عدم الثقة بالنفس لتدعو الإنسان ليثاقل بنفسه عن المبادرة ، وتعطيه النتيجه مقدما قبل المحاولة بل قبل التفكير : أنه فاشل .

كيف تبني ثقتك بنفسك ؟ سؤال تجيب عنه أمور ثلاثة ، وهي كالتالي :
أعرف نفسك ! أول خطوة في طريق بناء الثقة بالنفس هي معرفة الإنسان نفسه فيتأملها ، ويعرف مميزاته وكيف يستثمرها ، ولا شيء أضر على الإنسان من احتقاره لنفسه ، والنظر السلبي لها .
طور نفسك ! بحيث يحدد الإنسان نقاط قوته ويسعى في تطويرها ، ويجتهد في التعلم والتدرب والتمرن .
تخلص من عيوبك : وذلك بتحديد نقاط الضعف وجوانب النقص ، ومن ثم يسعى المرء في علاجها وإصلاحها .
ثانيا : علو الهمة :
لولا علو الهمة ما سمت أفكار العظماء إلى إنجاز ، ولَقَنَع كلٌ بالموجود ، و لكان شعار الكل : ( ليس في الإمكان أحسن مما كان ! ) .
وإذا كانت النفوس كبارا تعبت في مرادها الأجسام
كان لعمر بن عبد العزيز . رحمه الله . همة عالية ، تظهر جلية في قولته المشهورة " إن لي نفسا تواقة ! تمنيت الإمارة فنلتها ، وتمنيت أن أتزوج بنت الخليفة فنلتها ، وتمنيت الخلافة فنلتها ، وأنا الآن أتوق للجنة ، وأرجو أن أنالها ".
ثالثا : الجد :
الجد هو أخذ الأمر بحزم وقوة ، وعدم التراخي في التعامل مع الأشياء ، وهو الروح التي تسري في العمل ، فتجعله يثمر وبدون الجد تصبح الأعمال ميتة مملة .
قال الشيخ بهجة الأثري : " انقطعت عن حضور درس العلامة أبي المعالي محمود شكري الآلوسي في يوم مزعج شديد الريح غزير المطر كثير الوحل ؛ ظنا مني أنه لا يحضر إلى المدرسة ، فلما حضرت في اليوم التالي إلى الدرس صار يُنشِدُ بلهجة الغضبان :
ولا خير فيمن عاقه الحرُ والبردُ ..."
كيف تكتسب صفة الجد ؟
لكي تُكتسب صفة الجد لا بد من بذل الأسباب المعينة على ذلك ، ألا وإن من أهم الأسباب ما يلي :
أولها : مصاحبة الجادين ، إذ الصاحب ساحب ، والطباع سرَّاقة والإنسان مجبول على التقليد خاصة بمن يعجب به أو بصفة من صفاته .
ثانيها : قراءة سير العظماء ، فهي من أعظم وسائل حفز الناس على الجد .
ثالثها : المقارنة بين نتائج أعمال الجادين وأعمال غيرهم
رابعها : الابتعاد عن مصاحبة الهازلين ، والفرار منهم فرار الإنسان من الأسد ، فإن المرء لا ينال منهم إلا تثبيط الهمة ، وإضاعة الوقت ، و التجافي عن معالي الأمور ، والتلهي بدنيئها .
رابعا : الصبر : ويكون بالدوام على الجد .
والصبر هو حبس النفس على ما تكره لمصلحة ، وبدونه لا يحصل خير دنيوي ولا أخروي ، وقد قيل : ( بالصبر واليقين تنال الإمامة في الدين ) . فبالصبر تحصل البُغية ، ويتحقق المراد بإذن الله تعالى.
قال المحدث أبو بكر الأبهري . رحمه الله .: " قرأت مختصر ابن عبد الحكم خمسمائة مرة والأسدية : خمس وسبعين مرة ، والموطأ : خمس وأربعين مرة ، ومختصر البرقي : سبعين مرة ، والمبسوط : ثلاثين مرة ".
أخلق بذي الصبر أن يحظى بحاجته ومدمن القرع للأبواب أن يلجا
ثم ليتذكر المرء أن النجاح يأتي بالمثابرة لا بالسرعة.




خامسا العلم :
من أراد نيل مراده ، وتحقيق هدفه : فليسع إلى تعلم أفضل طريق موصل إليه ، و ليستفد من خبرات الآخرين .

قال ابن القيم يرحمه الله : ( الجهل بالطريق وآفاتها يوجب التعب الكثير مع الفائدة القليلة ).

عوائق الإنجاز

هناك عوائق عدة تحول بين المرء وبين إنجازه لعمله ينبغي عليه التخلص منها .
أولا : الإحساس بالفشل :
الفشل كلمة كريهة لا يحبها أحد ، والإحساس به عائق من عوائق التقدم إلا أن من خطوات طريق النجاح : الفشل ، فالنجاح الكبير غالبا يسبقه فشل ، فليس الناجح هو الذي لا يسقط ، بل هو الذي يقوم من سقوطه سريعا وقد استفاد من سقوطه ، وكما قيل : (وربما صحت الأجسام بالعلل ) ، وكم نرى من الناجحين لم يصلوا إلى ما وصلوا إليه من نجاح إلا بعد فشل تعرضوا له وانتصروا عليه .
ثانيا : الالتفات للنقد غير البناء :
هناك شريحة من المجتمع لا تألوا جهدا في انتقاد الآخرين والسخرية بهم ، وما ذلك إلا حسدا وحقدا منهم ، أو تسويفا منهم لتقصيرهم وكسلهم ، أو تثبيطا منهم للآخرين حتى لا يتفوقوا عليهم ، وغير ذلك ، فعلى المرء أن لا يلتفت إلى أمثال هذه الانتقادات غير البناءة.
ثالثا : عدم التفكير فيما يساعد على النجاح
لابد للمرء أن يفكر ويقلب النظر فيما يساعده على النجاح ، ألا وإن من أعظم ما يساعد على النجاح : أن يكوِّن الإنسان عادات عمل ( روتين ) ؛ بحيث يجعل خطواته العملية الصحيحة عادات يسير عليها ؛ حتى تُصبح ضمن (روتينه) اليومي .
رابعا : عدم استشعار ثمرات العمل ، والاستسلام للملل والكسل :
على المرء أن يتعاهد نفسه ، ويستثير دافعيته لإتمام أعماله بأمور :
أولها : ربط جميع الأعمال بنيل الثواب من الله تعالى .
ثانيها : استعراض ما تم القيام بإنجازه من العمل بين وقت وآخر .
ثالثها : إذا كان في عمل الإنسان نفع للناس ، فليستشعر المرء ما يقدمه من فائدة ، وكم له من الأجر العظيم والخير العميم إذا أخلص لله النية ، وسلمت له الطوية .
رابعها : عرض الأعمال على أهل العلم والمعرفة أصحاب الهمم العلية لترشيدها ولشحذ الهمة ، وتشجيع المرء على إتمام عمله .
خامسها : تحديد أوقات نهاية للأعمال لتدفع المرء للجد في العمل .
سادسها : السماح للنفس بشيء من الراحة والاستجمام ، حتى تحصل الرغبة في الاندفاع مجددا في العمل ، ولابد حينئذ من مراعاة أمرين :
أولهما : التخطيط لفترة الراحة بحيث لا تكون عشوائية ، فنحصل إرباك في المخطط .
ثانيهما : المحاولة بأن تكون فترة الراحة فيما يفيد ويوفر الوقت ، كقراءة القصص التاريخية ، وصلة الرحم ونحوها .

خامسا : التأجيل والتسويق :
من أعظم الأشياء التي تثبط الهمة وتفسد الأعمال : التسويف وتأجيل البدء ، وللتأجيل أسباب عدة :
أولها : عدم الرغبة في العمل .
ثانيها : صعوبة العمل .
ثالثها : عدم وجود العزم الصادق على البدء .
رابعها : الانشغال عن البدء في العمل المؤجل بأعمال تافهة محببة للمرء.
خامسها : عدم وضع العمل في خطة العمل.

سادسا : عدم تحديد الأولويات :
لابد للمرء من أن يرتب أعماله بحسب الأهمية ، فيقدم الأهم على المهم ، والمهم على غيره وهكذا .

سابعا : تشتيت الجهد وتشعبه :
لا شيء أضر على العمل من تشتيت الجهد ، فمهما كان العمل جادا ودؤوبا إلا أن تفريقه على مسارات متنوعة : يفقده كثيرا من فعاليته ، بل ربما يجعله غير مثمر تماما.

ثامنا : المبالغة في تطلُّب الكمال :
إن الكمال عزيز ، ومن تطلّب الكمال في كل عمل يعمله فإنه قد رام أمرا مستحيلا ، ومع ذلك فإنه لا يستطيع أن ينجز شيئا ، ثم إن الكمال لا يكون في عمل البشر ، ولكن حسب المرء أن يبذل جهده في إنهاء العمل وإتقانه ، وما لا يُدرك كله لا يُترك جُلُّه .



إلى وريقات أخرى من هذه السلسلة أضعها بين أيديكم
لتعم الفائدة بإذن الله
محبكم
عمر بن إبراهيم الطعيمي






اختيار بتصرف من دورة
توقيع مدير ابتدائية العمرية

 

مدير ابتدائية العمرية
المعلم / عمر بن إبراهيم الطعيمي
مدير ابتدائية العمرية غير متواجد حالياً  
قديم 27-04-2011, 02:24 PM   رقم المشاركة : [2]
ســليمان العوذة
عمريٌّ مميز
 



ســليمان العوذة is on a distinguished road

افتراضي رد: سلسلة نحو المجد

بارك الله فيك .

كلمات رائعة ..

تسلم يابو عبدالله ,

توقيع ســليمان العوذة

 

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


اذكرونا مثل ذكرانا لكم ... ربّ ذكرى قرّبت من نزحا
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

xp.ok@hotmail.com
ســليمان العوذة غير متواجد حالياً  
قديم 04-05-2011, 10:28 PM   رقم المشاركة : [3]
علي شلبي
معلم

 الصورة الرمزية علي شلبي
 



علي شلبي is on a distinguished road

افتراضي رد: سلسلة نحو المجد

جزاكم الله خيرا أبا عبد الله على هذا الموضوع الطيب
جعله الله في موازيين حسناتكم
تقبلوووووا تحيااااتي
علي شلبي غير متواجد حالياً  
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:47 PM.


Design & Develop: Royal Style~Css.::.Security: WebSite Team
جميع حقوق الملكية محفوظة لـ شبكة مدارس العمرية الأهلية بالجوف
All Rights Reserved for network alomariah ©2009 - 2010

استناداًَ لنظام مكافحة الجرائم المعلوماتية بالمملكة العربية السعودية يجرم كل من يحاول العبث بهذا الموقع.